أنت هنا

تفخر كلية الطب في جامعة الملك سعود كونها من أعرق الكليات الطبية في المملكة والخليج، بالإضافة الى ذلك فقد كانت مخرجاتها ذات أثر واضح على المجتمع في قطاعات عدة حيث تبوأ خريجيها مناصب قيادية، بالإضافة إلى كونهم متميزين في تخصصاتهم الدقيقة وهو ما أنعكس إيجاباً  على الرعاية الصحية في المملكة العربية السعودية.

أما في مجال الأبحاث فقد كان للكلية بصمة واضحة في كثير من المخرجات من الدراسات و البحوث التي تهم المنطقة بالإضافة إلى الأبحاث الأساسية التي نشرت في مجلات محكمة ذات معامل تأثير عالي. في ذات الوقت سعت الكلية لتكوين شراكات وتحالفات مع جامعات ومؤسسات محلية وعالمية لدعم العملية البحثية. وقد كانت البنية التحتية المتكاملة وكذلك تميز أعضاء هيئة التدريس في الكلية أحد أهم عوامل نجاح الكلية في استقطاب باحثين متميزين وكذلك الحصول على منح بحثية من قطاعات متعددة.

وعملت الكلية على إدخال روح البحث العلمي في مرحلة البكالوريوس في كلية الطب وكذلك مرحلة الدراسات العليا حيث أصبح من المتطلبات على المتدربين والطلاب اخذ مواد إلزامية تعنى بجانب الأبحاث وتشجيعهم على إكمال مشاريع بحثية خلال فترة التدريب.

أما بالنسبة لبرامج الدراسات العليا فقد تميزت كلية الطب بعدد المتدربين وكذلك تعدد المجالات التدريبية من تخصصات أساسية و فرعية دقيقة قد لا يوجد لها مثيل في المملكة والمنطقة ككل بالإضافة إلى البرامج التي تقوم بتدريبها بالتعاون مع الهيئة السعودية للتخصصات الصحية. ويعتبر خريجو كلية الطب من مصادر الفخر حيث أنهم اثبتوا كفاءتهم في سوق العمل وفي أصعدة مختلفة من تقديم رعاية صحية أو تعليم طبي أو مجالات بحثية. وتقوم وكالة الدراسات العليا في كلية الطب بمراقبة البرامج وجودتها وتحسين أداءها بشكل مستمر.

ومع كل هذه الإنجازات مازلنا نسعى إلى الأفضل وطموحنا هو خدمة هذا الوطن والريادة في المجالات المتعلقة بالرعاية الصحية.

 

د. ماجد بن عبدالرحمن الماضي

وكيل كلية الطب للدراسات العليا والبحث العلمي