أنت هنا

أسست كلية الطب بجامعة الملك سعود في عام ١٣٨٧ ه/ ١٩٦٧ م لتكون الأولى على مستوى الملمملكة، وبدأت الدراسة الفعلية بعد ذلك بعامين، وفي العام ١٣٩٤ ه افتتح القسم الخاص بالطالبات، وأعقبه بعام انضم مستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي للكلية، بعد ذلك افتتحت مقرات كلية الطب ومستشفى الملك خالد الجامعي في عام ١٤٠١ هـ/ ١٩٨١ م للإسهام في العملية التعليمية وتقديم الخدمات الصحية للمرضى.

وحتى اليوم شهدت الكلية تخريج أكثر من ٤٠٠٠ طالب وطالبة، وما يزيد على ٢٠٠ طالب دراسات عليا، إضافة إلى ٧٠٠ خريج من برامج الزمالة الطبية في مختلف التخصصات لدعم القطاع الصحي والمساهمة في تدريب العاملين فيه من داخل المملكة وخارجها.

تفخر الكلية بامتلاكها سجلاً حافلاً من الخريجين الرائدين الذين تمكنوا من اجتياز اختبارات الزمالة المحلية والدولية بيسر وسهولة، وأثبتوا أنفسهم في جميع برامج التدريب في أمريكا وكندا وأوروبا واستراليا، وشهدت لهم تلك البرامج بتميزهم وجدارتهم، وانتهوا إلى أطباء ناجحين ومطورين للمجال الطبي بعملهم الدؤوب و أبحاثهم العلمية المتميزة، مما جعل معظم قادة المجال الصحي ورواده بالمملكة -منذ القدم وحتى الآن- هم من خريجي هذه الكلية. وهاهم يتواجدون في شتى نواحي القطاع الصحي في المملكة ويقدمون خبراتهم في رعاية المرضى بكل إخلاص.

ومما يؤكد تميز هذه الكلية وريادتها أنها حققت المركز رقم ٧٩ على مستوى العالم بينين الكليات الصحية . والحيوية في تصنيف التايمز أكس لعام